الانتقال الى مكتبة الفيديو

 
كتاب أُهديه إلى العبادي

عندما عُيِّن لي كوان رئيساً لوزراء سنغافورة عام 1965 ، قال لأحد رفاقه عندما سأله ماذا سيفعل ؟ : " مثلما توجد كتب تعلّمك كيف تبني بيتاً أو كيف تزرع حديقة ، أيضا هناك تجارب وكتب تعلمنا كيف نبني الأوطان " ثم أشار الى كتاب يضعه على مكتبه إنه مذكرات الأمل للجنرال الفرنسي ديغول ، كان لي كوان آنذاك في الأربعين من عمره، وبعد عامين رفع شعار من أجل حكومة نظيفة ، يكتب في مذكراته التي أسماها " من العالم الثالث إلى العالم الأول " : "لقد عانينا من انتشار الفساد والطمع بين عدد كبير من المسؤولين، فالمناضلون من أجل الحرية لشعوبهم تحوّلوا إلى نهّابين لثرواتها، ولهذا حرصت من أول يوم تولّيت فيه السلطة على إخضاع كلّ دولار من الإيرادات العامة للمساءلة، والتأكد من أنه سيصل إلى المستحقّين من القاعدة الشعبيّة من دون أن ينهب في الطريق".

منذ أعوام ونحن نكتب عن الفساد ومئات المليارات التي أُهدرت وسرقت، وأصبحنا نقرأ ونسمع عن مسؤولين فاسدين وظّفوا موازنة مؤسسات الدولة لمنافعهم الشخصية، وغادروا من غير أن يتركوا منجزاً واحداً يذكر الناس بما يجري.

كم هي بسيطة هموم العراقيين أن يعرفوا مثلا، لماذا أصبحنا دولة يعيش نصف مواطنيها تحت خط الفقر في الوقت الذي ينافس فيه سياسيونا على قوائم أغنياء العالم؟ يعلّمنا لي كوان أن مقياس الإنجاز ليس ابتداع الألفاظ وإلقاء الخطب، بل مشاريع التنمية والتطوير والرفاهية، وبعد 14 عاماً لم نجد في العراق سوى غبار سياسي يغطّي كلّ دروب البلاد.

أتمنّى أن يقرأ حيدر العبادي مذكّرات لي كوان ليعرف أن هناك قادة يختارون طريق السعادة وبناء المستقبل، ولهذا أصبحت سنغافورة التي بلا موارد نفطية، واحدة من أغنى بلدان العالم، وودّعت دبي شوارعها الترابية ومراكبها الخشبية، وتحوّلت إلى واحة سياحيّة يدخلها كلّ يوم عشرات الملايين .

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 14-11-2017     عدد القراء :  78       عدد التعليقات : 0