الانتقال الى مكتبة الفيديو
 
السجن 21 عاما على وزير التجارة الأسبق المتهم بقضايا فساد
الإثنين 12-02-2018
 
كنوز ميديا – روسيا اليوم

أصدرت المحكمة العراقية حكما بالسجن 21 عاما على وزير التجارة الأسبق، عبد الفلاح السوداني في ثلاث قضايا تتعلق بالفساد من أصل ثمان منسوبة إليه.

وحُكم على السوداني بالسجن 14 عاما بموجب البند المتعلق بالإهمال و7 سنوات بموجب البند المتعلق بإساءة استخدام السلطة الوظيفية، وفق التشريعات الجنائية المعمول بها في البلد.

والسوداني كان عوضا في “حزب الدعوة الإسلامية” وفي عام 2005 انضم لحكومة إبراهيم الجعفري كوزير التعليم ومن ثم وزير التجارة، ليواصل شغل المنصب نفسه في حكومة نوري المالكي.

وفي العام 2009 قدم وزير التجارة العراقي الأسبق طلب الاستقالة إثر توقيفه في مطار بغداد أثناء محاولته مغادرة البلاد، بعد أن اتهمته لجنة النزاهة البرلمانية بالتورط في قضايا فساد إداري.

ولكن الهيئة القضائية في محكمة التحقيق في محافظة المثنى أصدرت في يونيو/حزيران من 2009، قرارا بالإفراج عن السوداني بكفالة قدرها 50 مليون دينار عراقي مع التوصية بمنعه من السفر لحين محاكمته مجددا، غير أن الوزير المدان تمكن من مغادرة الأراضي العراقية.

بعد ذلك، توجهت السلطات العراقية إلى الشرطة الدولية الإنتربول لإعلان السوداني مطلوبا دوليا.

وفي سبتمبر/أيلول من العام الماضي، ألقت الشرطة اللبنانية القبض على السوداني في مطار بيروت بناء على مذكرة من الإنتربول وسلمته إلى القضاء العراقي.

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
تعزية من الاتحاد الديمقراطي العراقي
مفوضية الانتخابات: شمول 1.2 مليون ناخب بالتصويت الخاص
المفوضيّة تلغي مراكز انتخابية في 3 بلدان
صحيفة لندنية: الصدر والحكيم يتسابقان للظفر بمنصب رئيس الوزراء
فهمي : هدفنا هو القضاء على المحاصصة وبناء دولة للجميع
بغداد تؤكد مقتل الرجل الثاني بداعش في ضرباتها بسوريا
تعزية من الاتحاد الديمقراطي العراقي
تمنيات بالشفاء العاجل من الاتحاد الديمقراطي العراقي
تهنئة من الاتحاد الديمقراطي العراقي بيوم الارض 22 نيسان
عراقيون بامريكا يترقبون قراراً لمحكمة ميشغن
العراق يعلن مقتل 36 مسلحا من "داعش" في الغارة الجوية داخل سوريا
العبادي من الفلوجة: سنكمل نصرنا العسكري بالإعمار وإنهاء الفساد
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





للمزيد من اﻵراء الحرة