الانتقال الى مكتبة الفيديو
 
سبعة وثلاثون عاما من العطاء المتواصل للجالية والوطن، الاتحاد الديمقراطي العراقي يحتفل بذكرى تأسيسه
السبت 27-05-2017
 
الاتحاد الديمقراطي العراقي

أدع - مشيكان: بمناسبة الذكرى السابعة والثلاثين لتأسيسه، اقام الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية أمسية للاحتفال بهذه المناسبة المميزة والتي تعكس تاريخا وعطاءً متواصلا للجالية والوطن يوم 26 اَيار 2017. وكان الاتحاد الديمقراطي العراقي قد تأسس في 15 أيار 1980 في ولاية مشيكان الامريكية من أجل إسناد طموحات الشعب العراقي من اجل الدولة المدنية الديمقراطية، وتعزيز مكانة الجالية العراقية في المجتمع الأمريكي، والحفاظ على هويتها العراقية الوطنية.

افتتح الحفل الزميل جمال ملاخا مرحبا بالحضور ومقدما فقرات تعريفية القت الاضواء على مسيرة الاتحاد الطويلة واهدافه الاساسية منذ التأسيس.

والقت الزميلة تانيا رمو كلمة الاتحاد والتي جاء فيها:" نحتفل معكم اليوم بذكرى ميلاد اتحادكم الديمقراطي العراقي، والذي تأسس في ظروف استثنائية كان العراق وجاليتنا يمران بها قبل سبعة وثلاثون عاما. نحتفل معكم اليوم بسبعة وثلاثون عاما من العطاء المتواصل المستمر لجاليتنا وشعبنا العراقي.

ونحن، زميلات وزملاء الاتحاد واصدقائهم نفتخر بهذه المســيرة الصعبة، ونعتز بالدور الذي لعبه الاتحاد طوال هذه السنوات في الحفاظ على الهوية الوطنية العراقية والدفاع عنها في المهجر الامريكي، ونفتخر بدور اتحادنا في دعم الشعب العراقي من اجل تحقيق العدالة والمسـاواة لكل العراقيين، وفي رفضنـا للدكتاتورية والارهاب والمحاصصة الطائفية والاثنية، ومن اجل ضمـان حقوق كل العراقيين بكل انتماءاتهم في دولة مدنية ديمقراطية.

وتمر علينا الذكرى السابعة والثلاثين لتأسيس الاتحاد الديمقراطي العراقي وشعبنا لازال يعاني من الطائفية والإرهاب والفساد والبطالة. ونحن اليوم لانزال على مسافة بعيدة من احلال الامن والاستقرار الكامل في وطننا. فبدون حلول سياسية شاملة وكاملة وبدون حكومة ممثِلة لكل شرائح الشعب العراقي، عابرة للمحاصصة الطائفية والاثنية والحزبية، وبدون الحد من التدخل الاقليمي والاجنبي، وانشاء دولة المؤسسات القانونية، وبدون الدفاع عن مكونات الشعب الدينية والقومية الاصيلة التي اصبحت مهددة بالزوال، فإن الاستقرار والامن يبقى املا من الصعب الوصول له.

وشارك الاتحاد الديمقراطي العراقي في انتخابات الخارج البرلمانية المتعاقبة داعما للقوائم المدنية الديمقراطية العابرة للمحاصصة الطائفية والاثنية، ودعمنا الحراك الشعبي المطالب بالتغيير والإصلاح، ووقفنا بحزم ضد الإرهاب والفساد، بهدف تخليص العراق من الفساد والارهاب والتقسيم وتدخل دول الجوار.

لقد عمل اتحادنا في السنوات الماضية تحت شعار "جالية حرة كريمة" واقام العديد من الفعاليات الثقافية والادبية والفنية والاجتماعية والرياضية لإغناء التراث العراقي في المهجر واقامة الجسور مع وطننا الام حتى نبقى مخلصين لوطننا ولجاليتنا العزيزة.

ومن خلال نشاطاتنا التضامنية وموقعنا الإلكتروني يرفع اتحادنا صوته لسند الشعب العراقي من اجل تحقيق الامن والاستقرار وبناء دولة المؤسسات المدنية الديمقراطية واغناء الثقافة والتراث العراقي ورفع القيود عن الفكر والابداع.

في احتفاليتنا هذه لا يسعنا إلا أن نستذكر زملائنا الأعزاء الأوائل الذين غادرونا فلهم الذكر الطيب الدائم، ونحن نعاهدهم على العمل الدؤوب من اجل ان نرى وطننا وشعبنا ينعم بالأمان والحرية والديمقراطية وجاليتنا بالسعادة والرفاه.

مبروك للاتحاد الديمقراطي العراقي عيد ميلاده السابع والثلاثين."

---------------------

وبعدها تم عرض فلم عكس جزأ من نشاطات زميلات وزملاء الاتحاد منذ تأسيسه قبل 37 عاما وشمل التظاهرات والاحتجاجات التضامنية، والندوات، والدعوات، واللقاءات، والمناسبات السياسية والاجتماعية، والحفلات، والافراح والاتراح، والمناسبات الوطنية، والعشرات من النشاطات الاخرى.

وقدم الزميل أمير كسّاب نبذة عن الاتحاد الديمقراطي وتاريخه وسنواته الاولى، حيث يعمل الاتحاد الديمقراطي العراقي ضمن شعارات اساسية منهم إسناد طموحات الشعب العراقي من اجل الدولة المدنية الديمقراطية وتعزيز مكانة الجالية العراقية في المجتمع الأمريكي والحفاظ على هويتها العراقية الوطنية، وان يكون صورة للعراق في تكويناته.

ثم تم تقديم شهادات تقديرية لكوكبة من الزميلات والزملاء الناشطين والمؤسسين والمواكبين لمسيرة الاتحاد الديمقراطي العراقي. وشملت الشهادات التقديرية رؤساء الاتحاد السابقين، والزملاء الذين عملوا في اذاعة صوت الرافدين، والناشطين والناشطات في الاتحاد الديمقراطي العراقي سابقا وحاليا، وكذلك تم تكريم اصدقاء ومؤازري الاتحاد. وسيستمر الاتحاد بتكريم زميلاته وزملائه في مناسباته القادمة. وشارك في تقديم الشهادات التقديرية الزملاء نامق ناظم وجمال ملاخا.

شارك في احياء الحفل الفنان جليل البصري، والذي شارك الفنان الراحل فؤاد سالم في الكثير من حفلاته الامريكية والكندية والاوربية.

وحضر الحفل جمع غفير من اعضاء الاتحاد واصدقائهم وضيوفهم. وشاركهم احتفالهم ممثلين من الحزب الديمقراطي الكردستاني، وزملاءنا من الصابئة المندائيين، وضيوفنا من كندا.

وكان حقا احتفالاً جميلاً يليق بذكرى منظمة عراقية مستمرة في العطاء المتواصل لكل هذه السنوات، وهي ظاهرة عراقية فريدة من نوعها تستحق التوقف عندها والدراسة والتوثيق.

الاتحاد الديمقراطي العراقي

اَيار 2016

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
4 سيناريوهات لـ"تحرير" الانتخابات المحليّة من عقدة كركوك
تعزية من الاتحاد الديمقراطي العراقي
الحرب على داعش أوقعت 20 ألف ضحيّة والإعمار بحاجة لـ60 مليار دولار
"داعش" يفتتح أسواق نخاسة لبيع الفتيات الايزيديات في تركيا
قانون لزيادة عدد مقاتلي الحشد في الذكرى الأولى لإقرار قانونه
أبو كلل يعتبر إيران "عمقا إستراتيجيا" للعراق ويتحدث عن "تسونامي" سياسي
العراق متحمس لمؤتمر"المانحين" ويشكر الكويت
الرئيس العراقي: استفتاء كوردستان انتهى
"كارثة مائية" تضرب جنوب العراق واحتجاجات
الجيش السوري يحرر بالكامل مدينة البوكمال، اخر معقل لداعش على الاراضي السورية
قادة عراقيون يرفضون محاولات سنية لتأجيل الانتخابات
الهندية مانوشي تشيلار تحصد لقب "ملكة جمال العالم" السادس لبلادها
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





للمزيد من اﻵراء الحرة