الانتقال الى مكتبة الفيديو
 
بطل عراقي مغترب يحصد الذهب في لعبة الفنون القتالية المختلطة بدبي
الثلاثاء 10-04-2018
 
السومرية نيوز/ بغداد

حقق البطل العراقي حيدر حسن، فوزاً مهماً على نظيره الاوكراني بافل كوتش المنصف الاول في بلاده ليحصل على الميدابية الذهبية بلعبة الفنون القتالية المختلطة لبطولة فونيكس التي تقام منافساتها في دبي.

حسن من اب وام عراقيان، ولد في الولايات المتحدة الاميركية لكنه فضل تمثيل العراق في جميع البطولات التي يخوضها.وقال حسن في حديث للسومرية نيوز "واجهت الاوكراني بافل كوش، وهو مقاتل من المرتبة الأولى من أوكرانيا، كان سجله 22 انتصاراً عن طريق وقف الرجل، لقد كان مقاتلاً عظيماً".

واضاف "لقد فزت بالجولة الأولى، بعدما وجهت لكمات قوية تألم عدة مرات على اثرها، لكنه تحسن في الجولة الثانية، إذ كان قريباً من الفوز بها، لكني لم اسمح بذلك، حتى جاءت الجولة الثالثة التي استطعت ان افوز بها في آخر 10 ثوانٍ من القتال، تغلبت عليه بمجموع الضربات وضمنت الفوز".

وبين حسن بالقول، "بعد الفوز حصدت الميدالية الذهبية واصبحت المنافس الأول للحزام وسأنافس في الحصول على اللقب الشاغر في تموز او آب المقبلين".

واخختم حسن حديثه بالقول، "ولدت في الولايات المتحدة الاميركية، لكنني أمثل العراق عندما أقاتل، لقد واجه العراق الكثير من المحن وآمل أن تفتخر بلادي يما حققته وأن أرسم الابتسامة على وجوه العراقيين".

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
إغتيال مدير في مفوضية الانتخابات والاستفتاء بإقليم كوردستان (مرفق بصورة)
العبادي: العراق بحاجة الى معركة جديدة وهي معركة ضد الفساد والمفسدين
علي الرفيعي: مفوضيّة الانتخابات لم تُحاسب أحزاباً موّلت حملاتها من المال العام
العراق يخفف الحكم على الداعشية الالمانية
تقارير عن نشاطات تحالف سائرون/ 24 نيسان
الإمارات تعيد بناء تراث الموصل بكلفة 50.4 مليون دولار
تعزية من الاتحاد الديمقراطي العراقي
مفوضية الانتخابات: شمول 1.2 مليون ناخب بالتصويت الخاص
المفوضيّة تلغي مراكز انتخابية في 3 بلدان
صحيفة لندنية: الصدر والحكيم يتسابقان للظفر بمنصب رئيس الوزراء
فهمي : هدفنا هو القضاء على المحاصصة وبناء دولة للجميع
بغداد تؤكد مقتل الرجل الثاني بداعش في ضرباتها بسوريا
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





للمزيد من اﻵراء الحرة