الانتقال الى مكتبة الفيديو
 
لا لقمع الحريات المدنية - تصريح باللغتان العربية والانكليزية من تنسيقيات قوى التيار الديمقراطي العراقي في الخارج
الثلاثاء 09-05-2017
 
هيئة المتابعة لتنسيقيات قوى التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

تصريح اعلامي لتنسيقيات قوى التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

في بلدنا المحتل الجريح يخرج الناشطون المدنيون من الشباب والطلاب مع فئات واسعة من بنات وأبناء شعبنا، في تظاهراتهم السلمية وحراكهم الشعبي المحمي بالدستور والقانون، للمطالبة بتغيير وإصلاح حكومة المحاصصة الطائفية، والقضاء على الفساد، وتطبيق العدالة الاجتماعية، ودحر الإرهاب.

ولكن المليشيات المنفلتة وداعميها من الأحزاب السياسية المتنفذة ترى في هذا الحراك تهديدا لمصالحها المرتبطة بالفساد والنظام الطائفي المحاصصاتي. وتلجا الى الأساليب القديمة في تخويف الناس لمنعهم من رفع أصواتهم ضد الظلم والفساد.

ان ما حصل صباح يوم 8 أيار كان بالفعل عودة الى الممارسات الصدامية في قمع الأصوات الشريفة.

ففي الساعات الأولى من صباح اليوم، اجتازت ثلاث عربات تحمل مجموعة مسلحة خارجة عن القانون، جميع نقاط التفتيش والسيطرات بعربات دون ارقام الى منطقة البتاويين في منتصف بغداد المحمية من قبل القوات الأمنية، وقامت بخطف سبعة طلاب شباب وصحفي من الناشطين في الاحتجاجات السلمية ومن المدافعين عن حقوق الطلبة داخل الحرم الجامعي في محاولة لإسكاتهم وترهيبهم، وهم:

عبد الله لطيف فرج-  مراسل جريدة طريق الشعب-

أحمد نعيم رويعي

حيدر ناشي حسن

علي حسين شناوة

سامر عامر موسى

زيد يحيى

والشاب حمزة

ان عمليات الخطف والاغتيال والتخويف من قبل مسلحين مجهولين مدعومين من جهات متنفذة، تسئ الى هيبة الدولة العراقية وحكومتها، وتشكك في مصداقية هذه الحكومة في حماية ابناء الوطن.

نحن في تنسيقيات قوى التيار الديمقراطي العراقي في الخارج نطالب بالإطلاق الفوري لسراح المخطوفين، ونحمل الحكومة العراقية وعلى راسها رئيس وزرائها مسؤولية سلامتهم وعودتهم الى عوائلهم. ونطالبها بحصر السلاح بيد الدولة ومحاسبة المتجاوزين على القانون.

كذلك نطالب المجتمع الدولي الضغط على الحكومة العراقية واحزابها لضمان حقوق الانسان العراقي في التعبير والفكر والرأي.

لا للإرهاب، لا للجريمة، نعم لحرية الفكر والرأي.

هيئة المتابعة لتنسيقيات قوى التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

“العراق يستحق الأفضل"

8 أيار 2017

Press statement issued by the Coordinating Committees of the Iraqi Democratic Movement Abroad No to the Suppression of Civil Freedoms in Iraq

In our wounded country, civic activists including young people and students, along with a broad spectrum of the Iraqi people, have been coming out in peaceful demonstrations and a popular protest movement, protected by the constitution and the law, to demand change and reform, to get rid of the system based on sectarian quotas, eliminate corruption, achieve social justice and defeat terrorism.

But rogue militias and their supporters among ruling political parties perceive this popular protest movement as a threat to their interests that are associated with corruption and the system based on sectarian quota. They have resorted to old methods of intimidating the people to prevent them from raising their voices against injustice and corruption.

What happened on 8th May 2017 was indeed a return to the practices of Saddam’s dictatorial regime in suppressing the honest voices.

In the early hours of Monday 8th May, three vehicles carrying an outlaw armed group passed through all the checkpoints, without number plates, towards the Battawiyeen area in central Baghdad, which is protected by the security forces. This armed group kidnapped seven young students and civil activists including a journalist, who have been active in peaceful protests and in the defence of the rights of students on university campus, in order to silence and intimidate them. The abductees are:

- Abdullah Latif Faraj (correspondent of the newspaper “Tareeq Al-Shaab”) - Ahmed Na’eem Ruwai’i - Heydar Nashi Hassan - Ali Hussein Shnawa - Samer Amer Mousa - Zaid Yehya - Hamza Younis

The kidnappings, assassinations and intimidation by unknown gunmen backed by influential parties, harm the prestige of the Iraqi state and its government and undermine the credibility of this government in protecting the homeland.

We, in the Coordinating Committees of the Iraqi Democratic Movement Abroad, call for the immediate release of the kidnapped, and hold the Iraqi government headed by the Prime Minister responsible for their safety and return to their families. We demand that they ensure that weapons are only held by the state, and those who violate the law are brought to account.

We also call upon the international community to put pressure on the Iraqi government and its parties to guarantee human rights of expression, thought and opinion for all Iraqis.

No to terrorism.. No to crimes.. Yes to the freedom of thought and opinion

The Coordinating Committees of the Iraqi Democratic Movement Abroad "Iraq deserves the best"

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
4 سيناريوهات لـ"تحرير" الانتخابات المحليّة من عقدة كركوك
تعزية من الاتحاد الديمقراطي العراقي
الحرب على داعش أوقعت 20 ألف ضحيّة والإعمار بحاجة لـ60 مليار دولار
"داعش" يفتتح أسواق نخاسة لبيع الفتيات الايزيديات في تركيا
قانون لزيادة عدد مقاتلي الحشد في الذكرى الأولى لإقرار قانونه
أبو كلل يعتبر إيران "عمقا إستراتيجيا" للعراق ويتحدث عن "تسونامي" سياسي
العراق متحمس لمؤتمر"المانحين" ويشكر الكويت
الرئيس العراقي: استفتاء كوردستان انتهى
"كارثة مائية" تضرب جنوب العراق واحتجاجات
الجيش السوري يحرر بالكامل مدينة البوكمال، اخر معقل لداعش على الاراضي السورية
قادة عراقيون يرفضون محاولات سنية لتأجيل الانتخابات
الهندية مانوشي تشيلار تحصد لقب "ملكة جمال العالم" السادس لبلادها
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





للمزيد من اﻵراء الحرة